منتدى ثانوية العلا الإعدادية

منتدى تعليمي تربوي تثقيفي وترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إلياس فرحات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mouadelgossi97

avatar

عدد المساهمات : 563
تاريخ التسجيل : 21/03/2013
العمر : 16
الموقع : eloula.forumaroc.net

مُساهمةموضوع: إلياس فرحات   الأربعاء أبريل 03, 2013 12:03 am

(1893-1976)
ولد الشاعر اللبناني المهجري الكبير إلياس فرحات في نوفمبر سنة 1893 بقرية " كفر شيما " بجبل لبنان والتحق بالمدرسة الأولية ليتعلم، ولكن لم يستمر بها طويلاً إذ خرج بعدها إلى الكفاح من أجل الرزق. وفى فترات فراغه كان يقول الشعر العامي، ومن الشعر العامي تدرَّج إلى الشعر العربي، وبهذه البضاعة البسيطة من العِلْم نزح من لبنان إلى البرازيل سعياً وراء الرزق، وذلك عام 1915 وهو لم يتجاوز السابعة عشرة من عمره. وكان في جعبته يوم هِجْرَتِهِ خصلة شَعْر من فتاة أحبها، لكنها زُفَّتْ إلى غيره بسلطان الأهل والمال. وقال فيها:
خصلة الشعر التي أهديتنيها
عندما البين دعاني بالنفير
لَم أزل أتلو سطور الحب فيها
وسأتلوها إلى اليوم الأخير
وعاش إلياس في مهجره حياة كفاح ومشقة، فكان يصنع الأطعمة الشرقية ويتجر فيها، فلم يصادف رواجاً وأخيراً حمل الكشة (وهى صندوق من الزنك) على ظهره، وأخذ يطوف بالقرى يبيع مساطر التجار لحسابهم، وظل لمدة عشرين عاماً في هذا الكفاح المرير، يجوع ويعرى ويعيش في غرفة حقيرة، وهو لا يملك إلا ثوباً بسيطاً. وفى سنة 1918 حلَّت به النكبة الكبرى باحتراق طرف ثوبه واتفق أصحابه على شراء بدلة له بالأجل ليستطيع الانتقال بين مختلف ولايات البرازيل، باعتباره ممثلاً لمجلة الدليل في العاصمة. ولكن لازمه سوء حظه فاحترق كُمّ ردائه الجديد، الذي أحرقته شرارة من مدخنة القطار قبل المحطة الأولى وبعث لأصحابه أبيات شعر يقول فيها:
كأنّ الهواء مع النار لَمَّا
رآني لبست الجديد اتفق
فجاء بها من دخان القطار
ونثرها فوقـه فاحتـرق
فقلت أعاتب ربى مشيراً
إلى الحرق وهو كباب النفق
إلهي، تضن علىّ بثوب
وتكسو الغصون ثياب الورق
ولو كنت غصناً لجددته
حتى إذا ما الربيع انطلق
ولكن أرى دون تجديده
شقاء الأسى وسيول العرق
وقد تزوج إلياس فرحات عام 1921، وبعد عشرين عاماً من المشقة صلحت أحواله بعد كل هذا الشقاء والجوع والعرى والحرمان. وفى عام 1959 زار مصر بعد الوحدة بين مصر وسوريا، وتغنى بالعروبة والوحدة. وقال متأثراً: " ما فارقت هذه البلاد قط، فقد حملتها معي إلى المهجر ". وقد قال في مولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم:
غمر الأرض بأنوار النبوة
كوكب لم تدرك الشمس علوه
بينما الكون ظلام دامس
فتحت في مكة للنور كوة
وهو يعتز بعروبته فيقول:
إنّـا وإن تكن الشآم ديارنا
فقلوبنا للعُـرْب بالإجْمَـال
نهوى العراق ورافديه وما على
أرض الجزيرة من حصى ورمال
وإذا ذكرت لنا الكنانة خلتنا
نروى بسائغ نيلها السلسال
ثم ظل إلياس فرحات يتغنى بالحب والحرية والعروبة والتسامح حتى رحل عن الحياة في عام 1976 في مهجره بالبرازيل.


نقلا عن موقع الشعر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إلياس فرحات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية العلا الإعدادية :: منتدى العلا التربوي :: اللغة العربية-
انتقل الى: