منتدى ثانوية العلا الإعدادية

منتدى تعليمي تربوي تثقيفي وترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مكتبة المعرفة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
badrghazal99

avatar

عدد المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 21/03/2013
العمر : 17
الموقع : eloula.foroumaroc.fr

مُساهمةموضوع: مكتبة المعرفة    الخميس أبريل 11, 2013 12:06 am

لمكتبة هي مجموعة من المعلومات,المصادر,المراجع, والخدمات, ويتم تنظيم البناء المتضمن كل هذا لكي يستخدم وينتفع بها من قبل العامة, أو المؤسسات أو الأفراد بصفة خاصة. وفي الدلالة التقليدية فإن المكتبة هي مجموعة من الكتب. يمكن إستخدام اللفظ للدلالة على مجموعة الكتب نفسها أو المكان الذي يحتوي هذه المجموعة أو كليهما. [1]
في المدلول الأوسع غالبا ما تتجاوز الكتب المطبوعة بمعناها الضيق فتضم الآن معها عددا كبيرا أو قليلاً من المواد الورقية الأخرى كالجرائد والنشرات والدوريات على اختلاف أنواعها وكذلك الخرائط والأطالس والرسومات الهندسية ، كما أنها قد تضم أيضاً المخطوطات التراثية القديمة والمراسلات والمذكرات الحديثة وغيرها من المواد الورقية غير المطبوعة. وبعد تقدم وسائل التكنولوجيا أصبحت المكتبة تضم المعلومات الرقمية المخزنة على أقراص أو يمكن التصفح والبحث والقراءة للمعلومات الإلكترونية من على الويب وتسمى في هذه الحالة بالمكتبةالإلكترونية.
فمنذ بدأت الإنترنت سعى الخبراء لوضع مكتبات إلكترونية لتسهيل الوصول إلى المعلومات ونشرها ؛ والإنترنت في حقيقتها مكتبة ضخمة. هنالك مئات الآلاف من المكتبات التي تذكر على الإنترنت ، أو لها صفحات معرفة عنها ، وتصنف المكتبات حسب العنوان أو حقل التخصص ( مكتبات حقوقية ، مكتبات طبية ، مكتبات صور).
فهرست [إخفاء]
1 أنواع المكتبات
1.1 المكتبات الوطنية
1.2 المكتبات العامة
1.2.1 خصائص المكتبة العامة
1.2.2 أهداف المكتبة
1.3 المكتبات المدرسية
1.4 المكتبات الجامعية
1.5 أهداف المكتبات الجامعية
1.5.1 أنواع المكتبات الجامعية
1.6 المكتبات المتخصصة ومراكز المعلومات
1.6.1 مميزات المكتبة المتخصصة
1.6.2 أنواع المكتبات المتخصصة
1.6.3 مجموعات المكتبة المتخصصة وتنظيمها
1.6.4 وظائف وخدمات المكتبات المتخصصة
1.7 المكتبة الإلكترونية
1.7.1 أنواع المكتبات الإلكترونية
1.7.2 فائدة استعمال المكتبات المتوفرة على الشبكة في التعليم
1.7.3 شروط استعمال المكتبات الإلكترونية
1.7.4 بعض العناوين المفيدة
2 انظر أيضاً
3 وصلات خارجية
3.1 أدلة مكتبات
3.2 مصادر أخرى
4 المصادر
أنواع المكتبات
المكتبات الوطنية


The Geisel Library at University of California, San Diego is a San Diego, California landmark.
وتوجد في جميع دول العالم تقريبا ، إذ أنها هي المكتبات الرسمية للدولة وهذه المكتبات هي مؤسسات كبرى تنشأتها الدول كي تكون مستودعاً للنشاط الرسمي لهذه الدول في حقل البحث والتأليف والنشر وكل ما له صلة بالثقافة والمعرفة. وفي الغالب تكون مكتبة واحدة لكل دولة في عاصمتها مثل مكتبة الكونجرس في واشنطن و مكتبة لينين في موسكو و مكتبة المتحف البريطاني بلندن وكذلك دار الكتب بالقاهرة وا لمكتبة الوطنية في تونس و الجزائر .. إلخ .. [2]
ولقد تم تعريف المكتبة الوطنية في تقرير الإحصاء الدولي للمكتبات بأنها: تلك المكتبة التي بغض النظر عن تسميتها تقوم بجمع وحفظ التراث الفكري والوطني ، سواء عن طريق الإيداع القانوني أو بأي شكل آخر.
والإيداع القانوني هو القانون الذي يلزم المؤلف أو الناشر بإيداع عدد من النسخ المجانية من المطبوعات أو الكتب الصادرة في المكتبة الوطنية. وفي المقابل ذلك تحمي الدولة لهؤلاء المؤلفين حقوقهم في أفكارهم في مؤلفاتهم ويأخذ المطبوع رقماً للإيداع قبل أن يتم نشره. كما تعرف المكتبات الوطنية أو القومية في مؤتمر اليونسكو الذي عقد عام 1958 م بأنها: المكتبة المسئولة عن جميع وحفظ المطبوعات القومية من أجل خدمة الأجيال الصاعدة.
وهذه المكتبات تقوم الدولة بالإشراف عليها وتمويلها والإنفاق عليها.
المكتبات العامة


تحتوي المكتبات غالبا على صفوف وأرفف مليئة بالكتب والوثائق.


مجموعة من الكتب العربية
يمكن تعريف المكتبة العامة بأنها تلك المؤسسة الثقافية والإجتماعية التي تجمع مصادر المعرفة بكافة أشكالها وأنواعها وتيسيرها كي ينتفع بها الجمهور حيث يقصدها المواطنون على اختلاف أعمارهم وأخبارهم وثقافتهم بهدف القراءة والبحث والإطلاع واستغلال أوقات الفراغ.
خصائص المكتبة العامة


The Vietnam Center and Archive, which contains the largest collection of Vietnam War-related holdings outside the US government, catalogs much of its material on the Internet.
1- أن تكون لعامة الجمهور دون أية تفرقة أو تمييز .
2- أن تقدم كافة الخدمات مجاناً وبدون مقابل.
3- أن تقوم الدولة بتأسيسها والإشراف عليها.
4- أن توفر الفرصة للأطفال كي يقوموا بنشاطهم أو تعاونهم للنهوض بمستواهم الفكري والثقافي باعتبارهم رجال الغد.
أهداف المكتبة


Library of Alençon (built c. 1800)
1- اقتناء وتهيئة وتنظيم المواد المكتبية المختلفة بحيث تكون في متناول القراء.
2- تقديم الخدمات المكتبية المختلفة لكل المواطنين بدون استثناء.
3- تشجيع الجمهور على القراءة والاطلاع والاستفادة من المصادر المتنوعة بالمكتبة.
4- رفع المستوى الوظيفي للأفراد من خلال مطالعتهم لأحدث ما ظهر في مجال عملهم واختصاصاتهم من تطور ورقي.
5- دعم العلاقات الاجتماعية بين أفراد المجتمع.
6- جمع وحفظ المطبوعات والوثائق التي تتعلق بالمدينة والحي الموجودة به تلك المكتبة. 7- مساندة ودعم المكتبات الأخرى القريبة منها وخاصة المكتبات المدرسية.
المكتبات المدرسية
ارتبطت المكتبات المدرسية بالتعليم والدراسة ، لذا فقد أنشأت مع نشأة المعابد والأديرة والمساجد التي كانت تُقام بها حلقات التدريس ، لكن تغير مفهومها في العصر الحديث تبعاً لتغيير أساليب التعليم والأهداف التعليمية والتربوية التي تهتم بإعداد المواطن الصالح ذلك بتدريبه على أساليب التعلم الذاتي والتفكير العلمي وتنمية قدراته ومهاراته ليكون مواطناً صالحاً قادراً على خدمة وطنه.
وتعرف المكتبة المدرسية على أنها تلك المكتبة التي تلحق بالمدارس سواء الإبتدائية أو المتوسطة أو الثانوية ويشرف على إدارتها وتقديم الخدمات لها هو أمين المكتبة. وتهدف إلى خدمة المجتمع المدرسي المكون من طلاب ومدرسين والمكتبة المدرسية تعتبر جزءا من المنهج المدرسي الذي هو الأداة التي تتحقق بواسطتها أهداف المدرسة التربوية ، بل إن الأهداف الرئيسية للمكتبة هي أهداف المدرسة نفسها والتي تتلخص فيما يلي:
1- توفير الكتب والمطبوعات الأخرى التي تتمشى مع المنهج.
2- مساعدة الطلاب وتوجيههم في اختيار الكتب والمطبوعات التي تعينهم في إعداد البحوث التي ترتبط بالمنهج المدرسي.
3- تشجع الطلاب على القراءة الحرة وتوجيههم إلى أساليب القراءة السليمة.
4- تنمية مهارات الطلاب في استخدام الكتب واستعمال المكتبة وتشجيع البحث.
5- مساعدة الطالب في غرس مجموعة من الرغبات والهوايات المفيدة.
6- غرس عادات اجتماعية وسلوكية جيدة كالتعاون والمحافظة على الهدوء والمواعيد
المكتبات الجامعية
من المعروف أن المكتبات الأكاديمية المخصصة للبحث والدراسة كانت من أقدم أنواع ظهوراً في التاريخ .. مثال على ذلك مكتبة نينوى الملكية في الحضارة الآشورية و مكتبة الإسكندرية الشهيرة ومكتبات أثينا.
ولقد اهتم المسلمون بمكتبات البحث المكتبات الأكاديمية كل الاهتمام وأشهرها مكتبة بيت الحكمة التي أسسها هارون الرشيد في بغداد ومكتبة دار الحكمة أو دار العلم بالقاهرة التي أسسها الحكام بأمر الله .. ولما أصبحت الجامعات مراكز للبحث والتعليم أصبح من الضروري إلحاق مكتبات كبرى بها لكي تؤدي وظيفتها في خدمة البحث والدراسة .. حيث أصبحت الآن هذه المكتبات مركز إشعاع للفكر والثقافة والحضارة ولا غنى عنها مطلقاً في العملية التعليمية النهوض بالمستوى التعليمي المنشود.
وتعرف المكتبة الجامعية على أنها تلك المكتبة أو مجموعة من المكتبات التي تنشئها وتديرها الجامعة أو الكلية لتقديم الخدمات المكتبية للطلاب والمدرسين والعاملين في هذه المؤسسات وذلك عن طريق توفير ما يلزم من معلومات تفيدهم في البحث والدراسة.
وتعتبر المكتبة الجامعية مكتبة طلابية وفي نفس الوقت مكتبة للبحوث حيث أنها مركز إيداع البرامج وخطط الأبحاث المتعلقة بالمنهج والاهتمام بالخطط التعليمية والبرامج الدراسية والمطبوعات الجامعية ولذلك فعلى مكتبة الجامعة أن تحصل على مجموعات الكتب والمراجع العلمية في مختلف المجالات بحيث يكون من أحداث الطبقات وخاصة فيما يتعلق بالكتب العلمية وذات القيمة التاريخية. وفيما يتعلق بالكتب الأدبية وكتب التراث والمواد التي تخدم البرامج الدراسية والبحوث وذلك باللغات المختلفة خصوصاً تلك اللغات التي يستخدمها أعضاء هيئة التدريس والطلاب. كما وتعتبر مكتبة الجامعة مكتبة متميزة لأنها تقدم المراجع التي تخدم الدراسات العليا والمراجع المهنية المتقدمة.
أهداف المكتبات الجامعية
- دعم وتطوير وخدمة المنهج الدراسي بالجامعة أو الكلية عن طريق اختيار وحفظ المواد المكتبية التي ترتبط بهذا المنهج.
- تيسير وسائل البحث والدراسة من خلال توفير المعلومات ومصادر البحث والمعرفة التي يحتاج إليها الطلاب والباحثون كل في مجال تخصصه والتي يحتاج إليها الأساتذة في إلقاء محاضراتهم على طلابهم.
- تنظيم مجموعات المكتبة وذلك بإعداد الفهارس الها ووضع اللافتات الإرشادية التي تعاون القراء في الحصول عليها.
- تقديم الخدمات المكتبية للقراء لخدمات الإعارة بأنواعها والخدمات الرجعية والببليوجرافية وكذلك إعداد برامج لتدريب القراء على كيفية استخدام المكتبة.
- المساهمة في نقل التراث الفكري العلمي وذلك بتبادل الأبحاث العلمية والمعلومات التي تساعد الطالب الباحث والأستاذ على أداء رسالته العلمية ومعرفة مدى ما وصلت إليه المجتمعات الأخرى من تقدم ورقي في مجالات المعرفة المختلفة.
- المشاركة في تطوير علم المكتبات عن طريق تدريب العاملين في حقل مستواهم المهني وكذلك بتشجيع إقامة المعارض وعقد المؤتمرات والندوات وإلقاء المحاضرات والبحث في كل ما يساهم في تطوير المكتبات والمعلومات.
أنواع المكتبات الجامعية
1- مكتبة المعاهد المتوسطة وهي تخدم خريجي المدارس الثانوية الذين لا يستطيعون استكمال تعليمهم الجامعي.
2- مكتبات الكليات هي المؤسسات التي تقوم بخدمة المناهج التعليمية التي تدرس بالكلية ولقد تطورت وظيفتها بحيث تركز اهتمامها على تشجيع الطلاب على استخدام المصادر التعليمية المتعددة.
3- المكتبة المركزية بالجامعة على الرغم من وجود مكتبة بكل كلية من كليات الجامعة فإن وجود مكتبة مركزية بالجامعة تنطوي تحتها جميع مكتبات الكليات والمعاهد التابعة للجامعة يعد أساساً للتنظيم السليم للخدمات المكتبية للجامعة حيث تقوم هذه المكتبة المركزية بعمليات التنسيق والتكامل بين المكتبات لها. كما تقوم بتوفير أساليب وإجراءات التعاون بين هذه المكتبات وقد تحتوي على المواد المكتبية التي لا يمكن توفيرها لكل مكتبة كلية على حدة.
4- مكتبات الأقسام ومن المتبع في التعليم الجامعي وجود عدة أقسام بكل كلية من الكليات لذلك فإن وجود مكتبة بكل قسم بها يعد من الطرق المناسبة لتوفير مواد البحث لأعضاء الهيئة التدريسية بالقسم حتى تكون هذه المواد تحت أيديهم باستمرار دون الذهاب إلى مكتبة الكلية أو المكتبة المدرسية وعادة ما يقوم أحد المعيدين أو المدرسين المساعدين بالقسم بأمانة هذه المكتبة.
المكتبات المتخصصة ومراكز المعلومات
يمكن تعريفها بأنها المكتبة أو مركز المعلومات الذي يهتم أساساً باقتناء الإنتاج الفكري في موضوع معين أو عدة موضوعات يرتبط بعضها ببعض. وتقوم بتقديم الخدمات المكتبية لأشخاص يعملون في مؤسسة أو جمعية معينة. لذا يوجد هذا النوع من المكتبات في مراكز البحوث العلمية والتربوية والمؤسسات الصناعية والاقتصاد والوزارات وغيرها من الدوائر الحكومية إلى جانب الأقسام العلمية بالجامعات والمعاهد المتخصصة.
مميزات المكتبة المتخصصة
1- يكون تركيزها على المعلومات والبيانات وليس على مصادر تلك المعلومات أي أن المطلوب من أمين المكتبة أن يقدم للرواد المعلومات الموجودة في تلك المصادر دون تركيز على مصادر المعلومات.
2- تتميز بصغر حجم مقتنياتها بالنسبة للمكتبات الأخرى.
3- النسبة الكبرى من مجموعاتها هي دوريات والتقارير والنشرات والأبحاث والمصغرات الفيلمية والرسومات الهندسية وذلك إلى جانب الكتب.
أنواع المكتبات المتخصصة
1- مكتبة تخدم دور الصحف أو البنوك أو الجمعيات أو الشركات الصناعية أو التجارية أو الشركات. وكذلك مكتبات الوزارات والمستشفيات والمساجد والمتاحف.
2- مكتبات الكليات المتخصصة المهنية كالحقوق والطب والهندسة وغيرها.
مجموعات المكتبة المتخصصة وتنظيمها
تعتبر هذه المجموعات المصدر الأساسي للمعلومات بالهيئة التي تخدمها وعلى ذلك فهناك أشكال عديدة للمواد الإعلامية الأساسية التي يحتاج إليها ويستخدمها رواد المكتبات وهي الكتب والنشرات والترجمات والدوريات والتقارير والصحف والكتب السنوية الأدلة وبراءات الاختراع والخرائط والميكروفيلم .. إلخ ..
وعلى ذلك لا بد من وضع نظم جديدة لتلائم المجموعات المتخصصة الموجودة بالمكتبة وذلك بالإستعانة بالمتخصصين لوضع وإحصاء المعلومات واختزانها واسترجاعها بالحاسبات الالكترونية فضلا عن قيام الأمناء بتطوير أساليب فنية كالفهرسة والتصنيف والتكشيف لتلائم الاحتياجات والبحوث المطلوبة ..
وظائف وخدمات المكتبات المتخصصة
1- تنمية مجموعات المكتبة باختيار الكتب والدوريات وغيرها من المواد المكتبة التي يحتاج إليها العاملون بالمجال الذي تتبعه الهيئة.
2- تكشيف التقارير الداخلية والمراسلات الفنية للمؤسسة.
3- القيام بالخدمات المرجعية السريعة أو الفورية مستخدمة الوسائل المتاحة.
4- القيام ببحوث الإنتاج الفكري وإعداد الببليوجرافيا والمستخلصات والترجمات في حالة الضرورة.
5- بث المعلومات المنشورة الجارية والحديث بواسطة الاتصال الشخص أو النشرات المطبوعة.
المكتبة الإلكترونية
أنواع المكتبات الإلكترونية
ويجب التفريق بين أنواع المكتبات التي تذكر على الشبكة العالمية فمنها:
مكتبات لها صفحة عرض دعائية أو تعريفية فقط: فلا يمكن بحث محتواها أو الحصول على كتاب ورقي أو إلكتروني منها.
مكتبات شبه تقليدية: تتعامل مع روادها على الشبكة ؛ فتعرض فهرسها وترسل الكتاب الورقي ، وغالباً ما توفر مثل هذه الخدمة الجامعات والمؤسسات التعليمية الأخرى ، وكذلك بعض المكتبات العامة .
مكتبات رقمية - أو إلكترونية - حقيقية: يمكن البحث ضمنها وتحميل المعلومات مباشرة إلى حاسب المتصفح إما كصفحة ويب ، أو كنص مجرد ، أو ملف ورد ، أو ملف أكروبات PDF ( ويمتاز الملف النصي بصغر حجمه وبالتالي سرعة تحميله ، فيما يمتاز ملف الأكروبات بأناقته وإمكان ضبط محتواه بأكثر من اعتبار).
فائدة استعمال المكتبات المتوفرة على الشبكة في التعليم
إن مهارات البحث ومعرفة استعمال المكتبة الورقية التقليدية والمكتبة الموجودة على الإنترنت (والإنترنت نفسها في حقيقة الأمر) مهارات متشابهة ، وهي ضرورية في ممارسة التعليم في كل المجالات والمناهج التعليمية . والتدرب على استعمال آلاف المكتبات على الشبكة العالمية ينمي مهارات أساسية كالبحث والأرشفة والمهارة اللغوية والتحليل والتقييم .
شروط استعمال المكتبات الإلكترونية
تتطلب بعض المكتبات رسوماً للاشتراك ، وبعضها الآخر مجرد التسجيل ، أو قد لا تطلب أي شرط .
فمكتبات الانتساب قد تطلب رسماً سنوياً ، أو عضوية في إحدى الجامعات أو المؤسسات التعليمية.
أما المكتبات المجانية فلا تطلب أية شروط للاستخدام ؛ وعادةً ما تنشر ما ليس له حقوق استخدام كما في مشروع غوتنبرغGutenberg Project وهو مشروع مكتبة مفتوحة تضم الكثير من الكتب التي انتهت براءة اختراعها . [ويوجد بعض المكتبات أو المنتديات التي تنشر مواداً وكتباً دون مراعاة للحقوق]
نحتاج إلى موقف إيجابي من المكتبات : من الممكن أن تساهم المدارس والجامعات والمؤسسات العلمية بزيادة الثروة من المعلومات المتوفرة باللغة العربية على الشبكة العالمية وذلك عبر مشاريع تشجع الطلاب الأفراد ومجموعات حلقات البحث .على ترجمة ما هو متوفر من النصوص الهامة إلى اللغة العربية لوضعها في المواقع التي تعتمد العربية أو لإنشاء نواة مكتبات تعليمية (فرغم اعتماد اللغة العربية عالمياً نجد معظم النصوص الدولية - ومنها نصوص منظمة الصحة العالمية وغيرها - لا يتوفر منها إلا جزء يسير باللغة العربية) ومن الممكن مثلاُ وضع وظائف تعليمية تهدف إلى زيادة القسم العربي في موسوعة ويكيبيديا المجانية مثلاً ، أو تشجيع الطلاب لإنشاء مواقع مبسطة تحوي معلومات مفيدة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مكتبة المعرفة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية العلا الإعدادية :: منتدى العلا الثقافي :: مكتبات عالمية-
انتقل الى: